سلطات ألمانيا ترحل مئات ''الحراكة المغاربة''
    طقس الأحد.. أمطار وزخات رعدية بهذه المناطق             إعلان مفاجىء من ترامب حول مقتل خاشقجي يحرج السعودية             ربيعي يفوز بنزاله الإحترافي السابع ويرفع راية المغرب عاليا             عــاجل… هذه هي طبيعة إصابة ميسي ومدة غيابه !!             مواطن يفضح ما يقع بالمركز الصحي بميضار !!            بنكيران : بدأت مشواري ببيع الكتب وجافيل            الجزائر تحظر ارتداء النقاب في أماكن العمل            مطاردة ثور هائج في شارع محمد الخامس بوجدة            ما رأيكم في استعمال "عبارات دارجة" في المقررات الدراسية؟             ما هي أسباب تنامي ظاهرة الانتحار بالجهة الشرقية؟            هل تتوقعون أن ينجح المدرب الجديد للأسود لتحقيق نتائج ايجابية؟           


أضيف في 10 أكتوبر 2018 الساعة 10:17

سلطات ألمانيا ترحل مئات "الحراكة المغاربة"


تقودُ ألمانيا حملة واسعة لترحيل مئات المغاربة المقيمين بطريقة غير شرعية في البلاد، بعد رفض طلباتهم للحصول على الإقامة أو صفة لاجئ؛ فقد كشفت صحيفة "بيلد" الشعبية اليومية أن عدد عمليات الإبعاد إلى المغرب قد ارتفع من 61 في 2015 إلى 634 في 2017. وخلال الأشهر الثمانية الأولى من 2018 أُبعد حتى الآن 476 شخصا إلى المملكة.

وتأتي عمليات الطرد التي شملت عدداً من المهاجرين المغاربيين، من بينهم مغاربة، في وقت يعيشُ التحالف المسيحي الديمقراطي، حزب ميركل، خلافات حادة حول موضوع الهجرة؛ ما يهدد التحالف الحكومي بالسقوط، ونهاية حقبة "الأم أنجيلا"، مع احتمال وقوع أزمة سياسية ستكون لها لا محالة تبعات اقتصادية ليس في ألمانيا فقط، بل في كل الاتحاد الأوروبي.

وأمام هذا المستجد، سيكون مئات المهاجرين المغاربة المستقرين في مدن ألمانيا أمام مصير الإبعاد والطرد. ويسود تخوف وسط المهاجرين من أن تحذو باقي الدول الأوربية الحذو نفسه، خاصة أن لهذه البلدان إمكانية تحديد هويات رعاياها "على قاعدة تبادل معطيات بيومترية بطريقة إلكترونية".

من مقاربة ألمانية إلى مقاربة أوربية

في هذا الصدد يسجل الخبير السوسيولوجي حليم المذكوري أن "الهجرة من المسائل العالقة في العلاقات المغربية الهولندية؛ إذ كانت هناك شكايات مختلفة من عدد من السياسيين حول عدم استعداد المغرب لاستقبال رعاياه المتواجدين بهولندا بشكل غير قانوني"، مضيفاً أن "جواب المغرب كان دائما أنه لا يمكن له استقبال أشخاص ليس واثقا من هويتهم الوطنية وأنه يستقبل أي مهاجر غير قانوني ثبتت هويته المغربية".

"المعروف أن جل المهاجرين غير القانونيين لا يكشفون هويتهم الوطنية، ويعملون على إتلاف بطاقاتهم الوطنية وكل ما يثبت الهوية، أملا في عدم طردهم"، يضيف الخبير الهولندي، مبرزاً أن "عددا من الدول الأوروبية ستتجه إلى اعتماد المقاربة الألمانية".

ويعود الخبير في قضايا العنف إلى قرار السلطات الألمانية التي تعتبر الهجرة قضية حياة أو موت، مشيرا إلى أن "المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حصلت على وقت قصير جدا من حلفائها في الحلف المسيحي الديمقراطي لتأتي بحل لأزمة الهجرة"؛ وأكمل بأن "التوصل إلى اتفاق مع المغرب حول استقبال رعاياه الموجودين في ألمانيا بشكل غير قانوني سيخفف من الضغط السياسي الحالي على ميركل، وإن كان ذلك ليس الحل لمشكل الهجرة".

وفي السياق، تنتظر دول أوروبية نتائج المشاورات وراء الستار بين ألمانيا والمغرب، لتقوم هي كذلك بنفس الخطوة أو تحويل المقاربة الألمانية إلى مقاربة أوروبية سيكون فيها للمغرب جزء من المفتاح الرقمي للتنفيس على أصعب الأزمات التي يعرفها الاتحاد الأوروبي في الوقت الحالي.

الألمان ضدَّ المهاجرين

من جانبه، يرى الباحث في علم الاجتماع كريم عايش أن "إعادة المئات من المهاجرين غير النظاميين المغاربة من ألمانيا يأتي في سياق جد حساس موسوم بصبغة خاصة؛ وذلك بسبب الظرفية المعقدة التي يعرفها ملف اللاجئين بأوروبا، وما يسببه من تجاذبات بين مختلف الأطراف".

وأضاف عايش في تصريح لجريدة هسبريس أن "هذا الترحيل جاء كاستمرارية لاتفاق عقد بين المغرب وألمانيا بحضور وزير الداخلية الأسبق محمد حصاد ونظيره الألماني دي مازيير، وذلك لتحديد الشروط والإمكانيات الكفيلة بإعادة المهاجرين القاصرين وغير النظاميين ممن قبلوا طواعية مغادرة ألمانيا والعودة إلى المغرب".

ولا يستبعد المتحدث أن تكون أحداث 2016 وما عرفته من حوادث تحرش متفرقة خلال احتفالات رأس السنة قد أحدثت القطيعة مع غض الطرف عن وجود المهاجرين بالمجتمع الألماني، الذي صار يطالب بتشديد قوانين الهجرة وترحيل المجرمين والمنحرفين، والذين ينحدر غالبيتهم من المنطقة المغاربية.

ولفت عايش إلى أن "المشكل الحقيقي لا يكمن في عدد المرحلين، والذي لا يتجاوز بضع مئات، جلهم بدون كفاءات ولا تكوين، بل تباطؤ نمو سوق الشغل وتفضيل عدد كبير من المرحلين إعادة محاولة الهجرة"، مشيرا إلى أن "جزءا غير يسير من المهاجرين يرفضون الترحيل بداعي عدم اقتراحه لأي حلول عملية تضمن حياة كريمة؛ كما لا يمكن هؤلاء من بداية حياة جديدة والاندماج السريع في المجتمع".

"هسبريس"





 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا
شاب ينحذر من إقليم الدريوش عُمدة لمدينة بلجيكية
قضاء إسبانيا يحكم بسجن مغربي 6 سنوات بتهمة التطرف
تفاصيل مثيرة عن قتل مغربية وإخفاء جثتها في مطرح للنفايات بإسبانيا
سلطات المانيا تبعد مئات المغاربة في عام واحد
بالصور.. البحرية الإسبانية توقف "حراكة" مغاربة حاولوا الوصول إلى ملقة
تمجيد الإرهاب يجر مغربيا إلى السجن بإسبانيا
السلطات الفرنسية تعتقل 4 مهاجرين مغاربة استغلوا حافلة لنقل المسافرين لنقل 200 مليون سنتيم من الحشيش!
مقتل شاب مغربي طعنا بالسلاح الأبيض في ألمانيا !!
مغاربة يفترشون الأرض بمخفر للشرطة ببرشلونة
هولندا.. محاكمة مغاربة اعتقلوا بعد محاولة تهريب سجين قتل فيها شاب من الحسيمة